????? ????


ميناء السعاده كانت تلك كلمات البابا تواضروس في أول زيارة لمدينة البواسل

2019-03-04 15:42:58 - مشاهدات:49





وكالة أنباء مصر المحروسة



كتب : عصام الجميل



ميناء السعاده كانت تلك كلمات البابا تواضروس في أول زيارة لمدينة البواسل



 بعد مرور ثلاث واربعون عام علي آخر زيارة في سبعينات القرن الماضي للبابا شنوده معربا خلال كلمتة بمقر مطرانية بورسعيد بانه لن ينسي تلك الزيارة حيث أن قيامة بوضع حجر الأساس لاإول كنيسة داخل مصر منذ تولية مقعد البابوية حيث أن المناسبات السابقة خلال العامين الماضيين دوماً خارج مصر موضحاً أن المسجد والكنيسة يلعبان دوراً هاماً في بناء الإنسان الذي يأتي قبل المشروعات وقدم خلال زيارته التهنئة للانبا/تادرس بمناسبة مرور ثلاث سنوات علي تولية منصب مطران بورسعيد والقناة ووضع حجر الأساس لكنيسة الأنبا انطونيوس والانبا بولا داخل نطاق حي الضواحي ثم ذهب للصلاة بكنيسة ماري مرقص ببورفؤاد وباليوم الثاني للزيارة شهد حفل تدشين كنيسه أبو سيفين بالمدينة بمرافقة السيد المحافظ والقيادات التنفيذية ورجال الدين بالمحافظة وأعبر البابا عن سعادته خلال لقائه مع اللواء ا.ح/عادل الغضبان محافظ بورسعيد بالمشروعات العملاقة وماشهده خلال جولته من أعمال التطوير واثني علي تلك الجهود المثمرة وأوضح المحافظ لقداسه البابا أن بورسعيد تعيش ازهي عصورها مع قيادة حكيمة متمثلة في السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي انطلقت المشروعات العملاقة في شرق بورسعيد وانعم الله عليها كنز الخير في حقل ظهر موضحاً أن من أيام تم تصدير أول شحنة غاز للخارج بالإضافة إلى المشروعات التنموية والحضارية أن بورسعيد بالقريب العاجل ستصبح محافظة عالمية ومنارة حضارية ثقافية معربا أن روح المحبة والتعاون بين أبناء المحافظة أمر ليس غريب علي شعب بورسعيد المحب للوطن الهوية المصرية تقف حائط صد أمام أي محاولات للنيل من أبناء الوطن الواحد واضاف البابا أنة لمس ذلك بنفسه وفق ماشهدة علي وجوه كل من قابلهم منذ أن وطات اقدامة مدينة البواسل لذا قال عنها ميناء السعاده موجها الشكر لكل شعب بورسعيد والقيادات أن بورسعيد قاطرة التنمية