????? ????


رسالة الى وزير التعليم

2019-05-07 17:49:31 - مشاهدات:78





وكالة أنباء مصر المحروسة



بقلم : أشرف الجبالي



ينشرها : سعيد سليم



رسالة الى وزير التعليم



إن النظام الجديد للتعليم في إطاره العام واعد ومبهر ومبني على عدد من المحاور لتطوير المناهج ورؤية واستراتيجية قائمة على احترام الخصوصية الثقافية ومواجهة التسرب من التعليم ومعدلات الأمية والفقر



كل هذا شيء جميل لكن اين الحوار المجتمعي حول التعليم ؟



إذ فجأة هبط الوحي على السيد الوزير واصبح كل ما ينطق به منزه عن الهوى وغير قابل للنقاش أو المداولة ولا حتى اصحاب المصلحة اولياء الامور الذين سيرسلون ابنائهم اسرى في يد وزير التعليم وحقل تجارب ينفذ فيهم افكارا لم تأخذ حقها من الدراسة والتمحيص وبرامج لا يقدم لها مبررات كافية تحت اسم براق وجميل هو تطوير التعليم .



أي تطوير هذا يا دكتور طارق ، إن كنت تجهل او تتجاهل أسس وقواعد وتقاليد التطوير فكان بالأحرى عليك لو انك مشغول بالتطوير حقا أن تأخذ برأي اصحاب المصلحة واهل الاختصاص وعلماء التربية وان تطرح الموضوع للنقاش المجتمعي وان توفر المعلومات الصحيحة والكافية وان تميط اللثام وتزيل اللغط الكبير الذي يستعصي على الاسر فهمه واستيعابه لأن الأمر جد خطير لما له من تأثير مباشر على مستقبل اولادنا ،اما ان تخرج علينا يا د طارق بقرارات فوقية بأن تطوير التعليم يعني كذا وكذا فهذا ما لم نشهده من قبل في الامم المتقدمة او حتى المتخلفة ،لن اقول لك لقد صدمنا قرارك هذا ولن اقول لك ان قرارك هو عين الخطأ فقط سأذكرك وانبهك وانصحك ان محاولتك هذه تحتاج الى تأهيل البنية التحتية للمدارس لتهيئة الظروف جيدا لتطبيق رؤية الوزارة الجديدة



وملاحظاتي سأسردها في نقاط



1- هل التطوير هو مجرد توزيع تابلت على طلاب مدارس تعاني من انهيار البنية الاساسية وانقطاع الكهرباء وعدم دراية كافية باستخدام اجهزة اليكترونية



2-هل التعليم هو في مناهج التعليم ذاتها وطريقة التفكير كما نريد نحن أم في استخدام التكنولوجيا بدون عقل يدرك كيف يفكر



3- هل تطوير التعليم متوقف على الغاء اللغة الانجليزية في المدارس التجريبية واستبدالها بجهاز تابلت ولماذا لم يطرح الامر للنقاش في ادارات ومديريات التربية والتعليم ويتم الاستماع الى رجال التعليم واهل الاختصاص



4- كيف يمكن توزيع اجهزة الكتروتية مع ضمان استيعابها والتعامل مع فصول تتكدث بأكثر من 100 تلميذ



5-كيف يتم تطبيق كل ذلك على 15 مليون تلميذ دفعة واحدة



6-ماذا تبقى من العملية التعليمية عندما نلغي الثواب والعقاب اقصد النجاح والرسوب وهما معيار التقييم الوحيد للفهم والتحصيل



إن ما اود ان اقوله بشكل مبدئي لأنني سأعود لهذا الموضوع بأن قرار الوزير بأن نظام التعليم الجديد دخل حيز التنفيذ وكان لنا تجربة مريرة مع السيستم هو قرار متسرع وغير مدروس وما صرح به الوزير بأن القرار لا رجعة فيه وبالتالي اصبح امرا واجب التنفيذ هو موقف جانبه الصواب ، فتجاهل اطراف العملية التعليمية والمتخصصين ومجلس النواب ومجالس الامناء يضع دائرة من الشك حول النوايا والاهداف ونشم رائحة غير مريحة واعتقد ان الوزير يفعل ذلك لمصلحة التعليم الخاص



وكم كنت اتمنى ان يتجه تطوير التعليم في المسار الآتي



1-انشاء مزيد من المدارس واصلاح المدارس القائمة بالفعل



2-تقليل كثافة الفصول والغاء الفترة المسائية



3- محاربة جادة للدروس الخصوصية التي تكلف اولياء الأمور ما يقرب من 50 مليار جنيه في السنة



4- تنقيح وتنقية المناهح بما يتلائم مع ظروف العصر



5- الاهتمام بالمعلم ماديا وعلميا وتربويا بما فيها عودة التكليف لكليات التربية



وبعد ان تفعل ذلك سنستمع اليك لأنك حينئذ ستكون صاحب انجازات حقيقية ،أما ما يحدث الآن فهو اشبه بوضع العربة أمام الحصان وللحديث بقية



مع تحياتي ...الكاتب الصحفي اشرف الجبالي